مدرب إنبي: لم أشاهد ركلة جزاء الإسماعيلي واللاعبون كان ينقصهم الثقة.. فيديو     ماجد المصري لـ«صدى البلد»: فيلم الكهف أهم عمل في مشواري الفني     حملة موسى مصطفى موسى: كلنا ثقة أن يحوز برنامجنا الانتخابي ثقة المصريين     مستشار المفتي يكشف سر تكفير المتطرفين للناس.. فيديو     قوافل التنوير المسرحية تواصل فعالياتها في جامعتي القاهرة وعين شمس     «كأنك تراه» يجذب جمهور الأقصر وأسوان (صور)     سقوط قتلى وجرحى في انفجار سيارة مفخخة بسوريا     تيريزا ماي ترتدي الحجاب في فعالية "زُر مسجدي"     الوحدات الكردية تسلّم عفرين لقوات النظام السوري وتقبل بالتخلي عن سلاحها     إحباط محاولة تهريب مستلزمات طبية بربع مليون جنيه قادمة من تركيا     مروة صبري تكشف لـ«صدى البلد» سر غضب أحمد فلوكس منها.. «فيديو»     أحمد موسى يشيد بتقرير«صدى البلد» حول عرقلة أمريكا صفقة طائرات الرافال لمصر.. فيديو     مسئولون أمريكيون لأوروبا: «تجاهلوا تغريدات ترامب»     مروة صبري تكشف لـ"صدى البلد": مواصفات شريك حياتها.. صور     السياحة تتعافى.. عروض لأوبرا عايدة "بالصوت والضوء".. ومشاركة عالمية لإحياء الحفل تحت سفح الأهرامات.. ومتخصصون يؤكدون: ستساهم في الارتقاء بالمنظومة السياحية     لماذا تعرقل أمريكا صفقة الرافال بين مصر وفرنسا؟     تقادم الخطيب: هذه أول رسائل «أبوالفتوح» من داخل محبسه     التشيكية كفيتوفا تحصد لقب بطولة قطر للتنس للمرة الأولى في تاريخها     واشنطن تحدّد مساراً لالتزام الأوروبيين بتعديل الاتفاق النووي     ترامب ينتقد تحقيقات التدخل الروسي بالانتخابات: "استفيقي يا أميركا"     رئيس «الشرقية للدخان»: ندرس إنتاج «السجائر الإلكترونية»     نجم عربي يتحول إلى عامل نظافة ويخطف القلوب     حي العجوزة يبدأ توحيد شكل ومساحة الأكشاك     مُسيلمة.. هل كان مدّعيًا للنبوة أم منافسًا على حكم العرب؟     جمارك مطار القاهرة تحبط تهريب 20 ألف شبكة ولاصق طبي قيمتها ربع مليون جنيه.. صور    


أخر الأخبار » العربي » سوق النفط الحاضرة تحذر "أوبك" من استمرار هبوط الأسعار


بينما تشاهد أوبك أسعار النفط تهبط نحو 15% في 3 أسابيع، فإن مؤشرات مهمة في السوق الحاضرة للخام تطلق إشارات تحذير، أن هذا التراجع ربما لن ينتهي قريباً.

ولم يأت التحذير من سوق العقود الآجلة التي تشهد تداولات مكثفة، وإنما من أنشطة تعاملات أقل شفافية في أسواق الخام والمنتجات النفطية، إذ انخفضت أسعار الخامات الرئيسية الأميركية والأوروبية والروسية أخيراً، وهو ما يشير إلى ضعف في الطلب.

وتراجعت العقود الآجلة القياسية للنفط في الأيام الماضية بالتزامن مع هبوط أسواق الأسهم العالمية بسبب القلق بشأن التضخم، إضافة إلى تجدد المخاوف من أن زيادات سريعة في الإنتاج من الولايات المتحدة ستغرق السوق بكميات إضافية من الخام هذا العام.

وتجادل منظمة أوبك وأمينها العام محمد باركيندو بأن هبوط الأسعار لا يعدو أن يكون حدثاً عابراً لأن الطلب يتجاوز العرض وأن الأسعار لن تهوي مرة أخرى إلى 30 دولاراً للبرميل، كما حدث في 2015 و2016.

وفي العادة فإنه عندما تنخفض العقود الآجلة للنفط، تتجه الأسعار في السوق الحاضرة للصعود، لأن الخام يصبح أرخص وبالتالي يكون أكثر جاذبية للمصافي.


لكن الأمر اختلف في الأسابيع الماضية، حيث انخفضت الفوارق إلى أدنى مستوياتها في أشهر للخامات الرئيسية الأوروبية والأميركية، مثل خام فورتيس في بحر الشمال، وخام الأورال الروسي، وخام غرب تكساس الوسيط في ميدلاند بتكساس، وفي سوق الأطلسي للديزل.

وهناك أسباب مختلفة وراء انخفاض أسعار معظم الخامات في السوق الحاضرة، لكن بشكل عام فإن الوضع يشير إلى اتجاه نزولي.

وقال مايكل تران من آر.بي.سي كابيتال ماركتس "الأسواق الحاضرة لا تكذب. إذا لم تجد فوائض المعروض في بعض المناطق طلباً، فإن الأسعار ستنخفض. خامات حوض الأطلسي مقياس لمتانة سوق النفط العالمية، حيث إن المنطقة هي أول من يعكس تراجعاً في العوامل الأساسية".

وتشير الصعوبات التي تواجه خامات بحر الشمال في السوق الحاضرة، مثل برنت وفورتيس وإيكوفيسك إلى أن الشحنات تواجه صعوبة في إيجاد مشترين".

ويأتي ذلك عقب ارتفاع الإنتاج الأميركي إلى 10.04 ملايين برميل يومياً في نوفمبر/ تشرين الأول، مسجلاً أعلى مستوياته منذ عام 1970. وقالت وزارة الطاقة الأميركية إن هذه الزيادة دفعت الولايات المتحدة لتحتل المركز الثاني بين أكبر المنتجين للخام في العالم متجاوزة السعودية، ولا يسبقها سوى روسيا.

وقالت وكالة الطاقة الدولية، ومقرها باريس، أمس الثلاثاء، إن زيادة الإمدادات الأميركية قد تجعل الإنتاج يتجاوز الطلب العالمي في 2018. وتراجع الفارق بين خامي فورتيس وبرنت المؤرخ إلى ناقص 70 سنتاً، من علاوة قدرها 75 سنتاً في بداية العام مع عودة خط أنابيب فورتيس إلى العمل بصورة طبيعية.

وفوارق فورتيس، الآن، ليست بعيدة كثيراً من أدنى مستوياتها منذ منتصف 2017، حينما كان سعر خام القياس العالمي مزيج برنت نحو 45 دولاراً البرميل، مقارنة مع 62 دولاراً الآن، و71 دولاراً قبل أسابيع قليلة.

وفي الولايات المتحدة، هبطت الخامات الرئيسية في تكساس ولويزيانا إلى أدنى مستوياتها في بضعة أشهر.

الأورال والديزل يكافحان

هناك نمط مماثل تم رصده في سوق خام الأورال الروسي، أحد أكبر الأسواق الأوروبية من حيث الحجم. ومع أسعار تقل 2.15 دولار عن خام برنت المؤرخ، فإن فوارق خام الأورال في منطقة البحر المتوسط، الآن، عند أدنى مستوياتها منذ سبتمبر/ أيلول 2016، حينما كانت العقود الآجلة لخام برنت عند نحو 40-45 دولاراً للبرميل.

وقال تاجر نفط أوروبي، طلب عدم الكشف عن هويته لأنه ممنوع من التحدث علانية "الخامات عالية الكبريت ليست في وضع جيد عالمياً" وكذلك خام الأورال.

ويتناقض ذلك مع بداية 2017، حينما خفضت أوبك إنتاجها ومعظمه من الخامات عالية الكبريت وهو ما جعلها أكثر جاذبية للمشترين.

وقال تاجر آخر في سوق الخام الروسي "المعروض أكثر وفرة في أوروبا، خام الأورال يواجه منافسة قوية من خامات الشرق الأوسط"، مضيفاً أن إمدادات الأورال إلى آسيا غير اقتصادية بسبب اتساع الفارق مع برنت-دبي.

ويتوقع تجار زيادة شحنات خام الأورال في الأشهر المقبلة بسبب أعمال الصيانة موسمية في المصافي الروسية، وهو ما يزيد الضغوط على الخام.

ويعني انخفاض أسعار الخام في السوق الحاضرة بشكل عام هوامش أرباح أفضل للمصافي. لكن هذا لا يحدث هذه المرة.

وأظهرت بيانات لرويترز، أن هوامش الأرباح التي تحققها المصافي من معالجة الخام وتحويله إلى الديزل انهارت في أوروبا والولايات المتحدة بأكثر من 18% في الأسبوع المنقضي.

وأوروبا، حيث تسير نحو 50% من المركبات بالديزل، هي موطن الأسعار المرجعية العالمية للديزل وأكبر مركز لتخزين وقود الطرق، حيث لا تستطيع المصافي في المنطقة تلبية الطلب المحلي.

وقال روبرت كامبل، رئيس الأسواق العالمية للمنتجات النفطية لدى إنرجي أسبكتس لاستشارات الطاقة "الطلب على النفط بشكل عام ليس بهذا السوء، لكن الطلب على زيت التدفئة مفزع، وبصفة خاصة في الولايات المتحدة وألمانيا. تعمل المصافي الأوروبية بمعدلات مرتفعة جداً منذ ديسمبر، ولذا هناك وفرة في الإمدادات في المنطقة، بينما الطقس أكثر دفئاً من المعتاد، وهو ما يؤدي إلى ضعف الطلب".

ومن المتوقع، أن يحدث نقص كبير في المعروض في أسواق المنتجات المكررة في مارس/ آذار وإبريل/ نيسان، بسبب عمال صيانة موسمية للمصافي. لكن في دلالة جديدة على تذبذب الثقة، فإن الفارق بين العقود الآجلة لزيت الغاز المنخفض الكبريت تسليم إبريل/ نيسان وعقود مايو/ أيار، انهار أيضاً في الأسابيع الماضية من أعلى مستوياته على الإطلاق عند علاوة 5 دولارات في 26 يناير/ كانون الثاني إلى خصم قدره 50 سنتاً أمس الثلاثاء.


(رويترز)
بتاريخ:  2018-02-14


التعليقات على الموقع تعكس آراء كتابها ولا تعكس آراء الموقع.
يمنع أي لفظ يسيء للذات الالهية أو لأي دين كان أو طائفة أو جنسية.
جميع التعليقات يجب أن تكون باللغة العربية.
يمنع التعليق بألفاظ مسيئة.
الرجاء عدم الدخول بأي مناقشات سياسية.
سيتم حذف التعليقات التي تحوي إعلانات.
التعليقات ليست للتواصل مع إدارة الموقع أو المشرفين. للتواصل يرجى استخدام صفحة اتصل بنا.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
يجب ملىء حقل الاسم.
يجب ملىء حقل العنوان.
يجب ملىء حقل الرساله.