تقرير: المتهم بارتكاب مذبحة مدرسة فلوريدا خضع للتحقيقات عام 2016     أحلام وإليسا تتحالفان ضد "عاصي وحماقي" في ثاني حلقات "ذا فويس"     غدا..وزيرة الثقافة تفتتح الأسبوع الثاني من "قوافل التنوير"     الرئيس اليمني يصدر قرارات جمهورية بتعيين عدد من القادة العسكريين بالجيش     محمد صلاح: لا زال هناك الكثير لأقدمه في المستقبل     «ضرب طفله الرضيع بسبب بكائه وأصابه بكدمات».. حبس سباك البساتين 4 أيام     رئيس الوزراء التونسي: توقيع اتفاقية "السماوات المفتوحة" مع الاتحاد الأوروبي     أحمد موسى يعرض تسجيلات لـ"أبو الفتوح" يعترف "الإخوان عائلته وبيته" .. فيديو     جمارك بورسعيد تحبط 3 محاولات لتهريب ملابس وأحذية بـ167.05 ألف جنيه.. صور     أحمد موسى: العالم ليس لديه نية لمحاربة الإرهاب ومصر تعتمد على نفسها.. فيديو     «رجال سلة الأهلي» يفوز على طلائع الجيش في دوري السوبر     رئيس مباحث الهرم يكشف تفاصيل القبض على عصابة السطو بحدائق الأهرام.. فيديو     هاشتاج «نكد الستات» يتصدر «تويتر».. ومغردون: «مفيش علاج»     حراسة أمنية على مقر حزب "مصر القوية" تمهيداً لحله     3 أسباب وراء تأخر ضخ الاستثمارات السعودية لمصر     كافاني يبهر الجماهير الفرنسية ويُحذّر الملكي..بهذه الثنائية     تونس: مسيرة شعبية للمطالبة بتجريم التطبيع     مسؤول جزائري: بوتفليقة سيترشح لولاية رئاسية خامسة     «كونفرزيشن»: رئيس جنوب أفريقيا الجديد ليس المسيح     «الأسرة» تحيل دعوى رؤية أخ «غير شقيق» للدستورية العليا     عاجل.. غارات إسرائيلية على قطاع غزة     عاجل.. وفاة الفنان محمد متولي     الاحتلال يقصف غزة بعد إصابة 4 من جنوده بعبوة ناسفة     رضيع يحبس والده في البساتين     حبس الأعصر والبنا 15 يومًا لاتهامهما بنشر أخبار كاذبة    


اقتصاد » الفجر » 74 مليار دولار فاتورة دعم الطاقة في الوطن العربي

 قال جهاد أزعور مدير إدارة الشرق الأوسط وآسيا الوسطى في صندوق النقد الدولي، إن الوقت قد حان لتعجیل عملیة الإصلاح الاقتصادي في العالم العربي بغیة تحقیق نمو أعلى وأكثر احتوائیة وشمولًا.
وأكد أزعور في كلمته خلال حلقة نقاشیة رفیعة المستوى بعنوان "التنمیة الشاملة للجمیع في العالم العربي: دعوة من أجل العمل" نظمها مركز صندوق النقد الدولي للاقتصاد والتمویل في الشرق الأوسط (CEF) بالتعاون مع الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي اليوم الأربعاء، على حاجة الدول العربية الملحة لخلق فرص العمل وتوجیه مواهب 27 ملیون شاب وشابة في طريقهم للانضمام لسوق العمل خلال السنوات الخمس المقبلة.وأوضح، أنه ینبغي على المنطقة أن تنتھز فرصة انتعاش الاقتصاد العالمي الذي من المتوقع أن یصل معدل نموه إلى 3.9 في المائة في عامي 2018 و2019، محققًا بذلك أسرع وتیرة للنمو منذ العام 2011. 
ولفت مدير إدرة الشرق الأوسط وآسيا الوسطى بصندوق النقد الدولي إلى أن معدلات النمو في معظم سنوات العقد الأخیر لم تكن بالقدر الكافي من القوة لخلق وظائف للكثیر من الناس، فضلا عن عدم قدرتھا على تحسین مستویات معیشتهم، ولقد أدى ذلك الوضع إلى تنامي الشعور بالإحباط حیال مسائل البطالة والفقر وعدم المساواة، وخاصة لدى فئات الشباب والنساء والمجتمعات الریفیة واللاجئین، في ظل استمرار تحمل المنطقة عبء الصراعات المطولة وتعرضھا لصدمة انخفاض أسعار النفط في عام 2014.
وأشار أزعور إلى أن إیجاد الظروف المواتیة للنمو المستدام الكفیل بخلق الكثیر من الوظائف سوف یستدعي توافر استقرار في الاقتصاد الكلي تسانده سیاسات مالیة ونقدیة احترازیة، مضيفًا أنه ینبغي في الوقت نفسه أن تسعى الدول العربية نحو الوصول بالإصلاحات إلى مستوى الزخم المناسب الذي یھدف إلى تعزیز القطاع الخاص وتنویع الاقتصادات ورفع الطاقة الإنتاجیة وزیادة حجم الاستثمارات وتحقیق قدر أكبر من الشمول.
كما أكد على أهمية أن تعزز المنطقة العربية أطر الحوكمة والمساءلة والشفافیة لدیھا، وأن إصلاح مناخ الأعمال والمعاملة المتكافئة سيكون له أھمیة كبرى في تشجیع استثمارات القطاع الخاص لاسیما على صعید جذب الاستثمار الأجنبي المباشر، وذلك في ضوء أن أكثر من 55% من الشركات العاملة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفریقیا تشیر إلى أن الفساد یمثل أحد أھم العوائق التي تقید نشاطھا، كما أن هذه الاصلاحات من شأنها أن تقود إلى تیسیر نقل التكنولوجیا والمعرفة إلى المنطقة، لا سیما وأن نسبة القروض الممنوحة للمنشآت الصغیرة والمتوسطة لا تشكل سوى 2% من إجمالي الناتج المحلي في المنطقة، الأمر الذي یبرز أھمیة التوسع في الدمج المالي، بما في ذلك من خلال زیادة الاعتماد على التكنولوجیا المالیة.
ورأى أزعور، أن ثمة حيز لا يستهان به یتیح لسیاسة المالیة العامة أن توفر المساندة للنمو وتعزز الفرص المتاحة للجمی، في الوقت الذي لا يتجاوز متوسط حجم الإیرادات الضریبیة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفریقیا أكثر من 9% من إجمالي الناتج المحلي، حيث أصبح من الواضح أن بوسع المنطقة أن تبذل المزید من الجهود على صعید تعبئة الإیرادات الإضافیة عن طریق التحول بقدر أكبر إلى اعتماد نظام ضریبي تصاعدي والاستغناء عن الإعفاءات الضریبیة، ومن شأن ذلك أن یحقق وفورات ملموسة للموازنة عن طریق الاستغناء تدریجیا عن الدعم المعمم للوقود والطاقة في المنطقة، والذي تصل فاتورته إلى نحو 74 ملیار دولار سنویًا 25% من مجموع الإنفاق العالمي على الدعم، ومن شأن حیز المالیة العامة الناجم عن هذه الإصلاحات أن یوفر تمویلا عالي الجودة وأكثر كفاءة من أجل الإنفاق على الجانبین الاجتماعي والرأسمالي.
وأشار إلى أن الأبحاث الصادرة مؤخرا توضح أن خفض دعم الطاقة بواقع نقطة مئویة واحدة من إجمالي الناتج المحلي وإعادة توجیهه نحو الإنفاق على البنیة التحتیة من شأنه أن یحقق زیادة بواقع نقطتین مئویتین من إجمالي الناتج المحلي على مدار السنوات الست القادمة بالإضافة إلى خلق نصف ملیون وظیفة جدیدة.
بتاريخ:  2018-02-14


التعليقات على الموقع تعكس آراء كتابها ولا تعكس آراء الموقع.
يمنع أي لفظ يسيء للذات الالهية أو لأي دين كان أو طائفة أو جنسية.
جميع التعليقات يجب أن تكون باللغة العربية.
يمنع التعليق بألفاظ مسيئة.
الرجاء عدم الدخول بأي مناقشات سياسية.
سيتم حذف التعليقات التي تحوي إعلانات.
التعليقات ليست للتواصل مع إدارة الموقع أو المشرفين. للتواصل يرجى استخدام صفحة اتصل بنا.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
يجب ملىء حقل الاسم.
يجب ملىء حقل العنوان.
يجب ملىء حقل الرساله.