حبس 5 أشخاص لاتهامهم باقتحام شركة وسرقتها فى مدينة نصر     "التدليك الصينى" لعلاج إنسان غاب يحب الحلويات     استنفار أمنى بمحيط المدارس لتأمين امتحانات الثانوية العامة     خالد بيومي يكشف سبب خسارة المنتخبات العربية في الوقت الضائع بالمونديال     الاستثمار: نسعى لتعزيز البنية التكنولوجية وتمكين الشباب والمرأة     برلماني: استخدام الطاقة الشمسية يوفر الكثير للدولة والمواطن     الصايغ: منتدى الأدب العربي الصيني يعزز التعاون بين الحضارات     الكنيست الإسرائيلي يمرر تعديلا قانونيا بشأن حق إعلان الحرب     شاهد.. حماقي يشعل أجواء كأس العالم بأغنية لـ محمد صلاح     أسعار البوتاجازات اليوم... و"يونيفرسال" بـ4.865 جنيه     تعرّف على أسعار الهواتف الذكية ومستلزماتها اليوم     أسعار الجبس اليوم.. و"الدولية" بـ640 جنيهًا للطن     استقرار أسعار "الطوب" اليوم     أسعار البقوليات اليوم.. و«العدس» بـ16 جنيهًا للكيلو     أبرز أخبار التوك شو.. عمرو دياب من روسيا: نفسي ندخل جول عشان نخلص من مجدي عبد الغني.. حسام حسن: 80% من فرص فوز مصر على روسيا مرتبطة بمشاركة محمد صلاح.. ووزير التعليم العالي: الإعلان عن مفاجأة قريبا     حبس 5 أشخاص لاتهامهم باقتحام شركة وسرقتها فى مدينة نصر     خفر السواحل الليبي ينتشل 5 جثث من قارب مهاجرين     النجوم يتعاقدون مبكرا على الموسم الرمضاني 2019     واشنطن بوست: محمد صلاح لن يشارك في لقاء روسيا     انتشال جثث مهاجرين وإنقاذ العشرات بسواحل ليبيا     مصرع طفل لدغه "عقرب سام" فى سوهاج     العاهل الأردنى يؤكد لـ"نتنياهو" حل الدولتين     مواعيد مباريات اليوم فى كأس العالم والقنوات الناقلة لها     الشرطة الفرنسية تتدخل لمساعدة بقرة على الولادة     الصحة: تحسن حالة المصابين فى انقلاب ميكروباص بمطروح    


أقلام وآراء » المصري اليوم » توماس جورجيسيان يكتب: ما بعد اللقاء التاريخى.. والتهليل له!!

اشترك لتصلك أهم الأخبار

البيان المقتضب تضمّن إشارات إلى قضايا عامة بدون تفاصيل أو جدول زمنى لتحقيقها. وخلال المؤتمر الصحفى المطول، الذى عقده الرئيس الأمريكى ترامب قبل مغادرته سنغافورة، تبين أن ترامب قرر التوقف عن إجراء المناورات العسكرية المشتركة مع كوريا الجنوبية، فى خطوة وُصفت من جانب السياسيين والمعلقين بأنها «تنازل أمريكى خطير وسابق لأوانه». فى حين حرص ترامب على التقليل من شأن هذا الأمر بقوله إنه باهظ التكاليف، ويخلق أجواء سلبية فى المنطقة. وقد ذكر أن «البنتاجون» وكوريا الجنوبية لم تعلما بهذا الأمر إلا مع حديث ترامب عنه. وقد أمضى مايك بنس، نائب الرئيس الأمريكى، الثلاثاء الماضى، فى اتصالات مع أعضاء الكونجرس لشرح مفهوم هذا القرار المفاجئ والصادم وطبيعة تنفيذه. وقد حاولت وسائل الإعلام طوال اليوم ذاته الوصول إلى تفاصيل هذا القرار من البيت الأبيض والبنتاجون والكونجرس، إلا أن محاولاتها باءت بالفشل.

وقد سهرت واشنطن، ليلة الإثنين- بسبب فارق التوقيت- مع تفاصيل اللقاء التاريخى بين الرئيس الأمريكى والزعيم الكورى الشمالى، فى انتظار الحدث التاريخى والانفراجة الأمنية والمبادرة السياسية، التى شغلت لفترة الرئيس الأمريكى والإدارة الأمريكية، وأثارت اهتمام وحيرة الدوائر السياسية والدبلوماسية خلال الأسابيع والأيام الأخيرة. وقد حرص الرئيس ترامب على وصف البيان الختامى- الوثيقة- بأنه «شامل للغاية، ويضم طريقاً للتقدم إلى الأمام». ولكن لم يذكر ما إذا كانت الوثيقة تسعى فى نهاية المطاف لنزع كامل للسلاح النووى الكورى الشمالى، ذاكراً أن هناك عملية تفاوض تبدأ بسرعة.. وبسرعة جداً جداً- حسب تعبيره. الزعيم الكورى- من جانبه- كان حريصاً على القول إن اللقاء كان تاريخياً.. وإننا قررنا ترك الماضى خلفنا، وإن العالم سيرى تغييراً كبيراً.

ترامب فى وصفه للقمة كان حريصاً على القول: «لقد حققنا رباطاً خاصاً جداً بيننا.. وإننا سوف نهتم معاً بمشكلة كبيرة جداً وخطيرة جداً بالنسبة للعالم». وقد أثنى ترامب على الزعيم الكورى، كيم جونج أون، أكثر من مرة، واصفاً إياه بأنه «يريد أن يفعل الأمر الصريح، وأنه كان مفاوضاً ذكياً»، وشدد على احتمال دعوته للقاء فى البيت الأبيض. منتقدو القمة والتهليل لها ذكروا أن «الديكتاتور الكورى» حصل على ما كان يريده ويخرجه من عزلته- اعتراف أمريكى ودولى به، بدون مقابل. ويأمل المراقبون لهذا الحدث التاريخى أن تظهر خلال الأيام المقبلة تفاصيل الخطوات المتبادلة التى سوف تتخذها كل من واشنطن وبيونج يانج من أجل التفاوض حول نزع السلاح النووى الكورى الشمالى وتحقيق منظومة أمنية لشبه الجزيرة الكورية.. ومصير العقوبات المالية والاقتصادية المفروضة ضد بيونج يانج. مايك بامبيو، وزير الخارجية الأمريكى، سيقود هذه المهمة المستحيلة التى تمتد شهوراً أو سنوات. والأمر الأهم المُثار فى عاصمة القرار هو دور الكونجرس فى تحقيق هذا الاتفاق المعلن عنه. وأيضاً ما الضمانات التى ستقدمها واشنطن لتحقيق هذا الاتفاق؟ وما الثمن الأمريكى لهذه الصفقة؟ وهل تتضمن خفضاً للقوات الأمريكية المتواجدة فى المنطقة أو تقليصاً لدورها؟

القمة امتدت لأكثر من أربع ساعات عبر لقاءين. الأول كان لقاءً منفرداً بين ترامب وكيم، فى حضور مترجمين اثنين فقط، أما اللقاء الثانى فكان لقاءً موسعاً. مايك بامبيو، وزير الخارجية الأمريكى، الذى لعب الدور الرئيسى فى التواصل والتفاوض سراً مع بيونج يانج من أجل عقد القمة، حرص فى تصريحاته للصحفيين فى سنغافورة على التذكير بأن الإدارات الأمريكية السابقة قد خُدعت من قبل فى تناولها هذا الملف، وأن الإدارة الحالية لن تكرر نفس الأخطاء!.

عاد ترامب إلى واشنطن منتصراً مثلما هو الحال مع عودة كيم إلى بيونج يانج. إلا أن سكرة القمة- كما يبدو- لن تدوم كثيراً، خاصة مع التساؤلات المطروحة والإجابات المنتظرة فى العاصمة الأمريكية. الخطوات المقبلة- فى رأى العديد من المعلقين- لا تبدو وردية، وفى حاجة إلى تدقيق وتأكد وحرص وعدم الخداع بالوعود البراقة أو التصريحات الواعدة، التى ترددت فى القمة!.

د. محمد شاكر وزير الكهرباء لـ«المصري اليوم»: الزيادة الحالية ضماناً لعدم انقطاع التيار

نور فى حوار لـ«المصرى اليوم»: «رحيم» انطلاقتى الجديدة.. وياسر جلال «مبيهزرش»

الأسد يتحدث عن تواصل روسي أميركي إسرائيلي ازاء مصير الجنوب السوري (قناة ايرانية)


بتاريخ:  2018-06-14


التعليقات على الموقع تعكس آراء كتابها ولا تعكس آراء الموقع.
يمنع أي لفظ يسيء للذات الالهية أو لأي دين كان أو طائفة أو جنسية.
جميع التعليقات يجب أن تكون باللغة العربية.
يمنع التعليق بألفاظ مسيئة.
الرجاء عدم الدخول بأي مناقشات سياسية.
سيتم حذف التعليقات التي تحوي إعلانات.
التعليقات ليست للتواصل مع إدارة الموقع أو المشرفين. للتواصل يرجى استخدام صفحة اتصل بنا.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
يجب ملىء حقل الاسم.
يجب ملىء حقل العنوان.
يجب ملىء حقل الرساله.