اتفاق تاريخي بين السعودية وإيران بشأن الحجاج     "هالدورسون" يكشف عن سر نجاحه في التصدي لـ"ميسي"     قرقاش: الحديدة مثلت مصدر تمويل للحوثيين     نجم المكسيك: هدف ألمانيا الأفضل في حياتي     الصحف الفرنسية تبرز هزيمة منتخب ألمانيا وتعادل البرازيل فى المونديال     حملة لمتابعة محطات الوقود بكفر شكر     صحف الإمارات: قطر تمارس الإرهاب الرياضي في مونديال روسيا.. وقوات المقاومة اليمنية تصنع كماشة حول المتمردين.. وولي عهد أبوظبي يؤكد عزم الإمارات على النصر بدماء شهدائها     تعرف على أحدث مشروب يساعد على حرق دهون منطقة البطن.. فيديو     حجازى: سياسة مصر الخارجية ثابتة ولن تتغير بتغير الحكومة..فيديو     بعد 15 سنة.. زوج أنجلينا جولي السابق يكشف عن أسباب طلاقهما     لجنة التشريع بحكومة نتنياهو تصادق على قانون السجن لموثقي جرائم الاحتلال     اللاجئون السوريون والانتخابات التركية: هاجس التضييق لا الطرد     الأمم المتحدة تخشى "الأثر الكارثي" لهجمات التحالف على الحديدة اليمنية     غواتيمالا توقف البحث نهائياً عن 200 مفقود جراء بركان "فويغو"     سعر الدولار اليوم فى البنوك الإثنين 18– 6 - 2018     عيد  الفطر في غزة.. «بأي حال عدت يا عيد»     بعد البنزين.. ارتفاع مرتقب لأسعار الأدوية والحديد والأسمنت     لاند روفر تخطط لإطلاق SUV صغيرة اقتصادية التكلفة     الاحتلال ينصب نقطة مراقبة فوق سطح قاعة باب الرحمة بـ"الأقصى"     "طالبان" غاضبة من أعضاء التقطوا "سيلفي" مع مسؤولين وجنود أفغان     صحيفة سعودية: غياب الحياد الإعلامي يظهر جماعة الحوثي كـ"ضحايا"     مسيرة سلام تصل إلى كابول للمطالبة بإنهاء الحرب     إنفوجراف| مباريات اليوم الخامس في المونديال.. تونس تصطدم بإنجلترا     صور| كعك العيد بالصعيد.. «خسائر بالجملة» وأصحاب المحلات: «عملناه وشكلنا هناكله»     استقرار الذهب وسط صعود الدولار والخلاف التجاري الأمريكي الصيني    


ثقافة » المصري اليوم » سيدى «إبراهيم الدسوقى»

اشترك لتصلك أهم الأخبار

43 عاما، عاشها العارف بالله سيدى إبراهيم الدسوقى، فترك مريدين من كل أنحاء الأرض، يفدون فرادى وجماعات إلى مدينة دسوق، حيث ضريحه ومسجده بكفرالشيخ، سابع أكبر مساجد العالم قاطبة، يتلمسون البركة من سليل فاطمة الزهراء، والذى قيل إنه «ولد صائما ومات ساجدا» كما شارك فى الجهاد ضد الصليبيين.

ويقول الشيخ بشير القاضى، إمام مسجده، إنه ولد عام 653 هـ، وتوفى 696 هـ، وعن غزواته يقول الشيخ حاتم فوزى البرى، شيخ المسجد الدسوقى، أنه كان رضى الله عنه من المجاهدين فى الحروب الصليبية مع سيدى أحمد البدوى رضى الله عنهما، وقد أغلظ فى القول فى رسالة للسلطان الأشرف.

وتابع: «من كراماته أيضا مع أخيه سيدى موسى أنه حين بلغ 43 سنة، وقبل أن يلقى ربه، أرسل إلى شقيقه موسى وكان يسكن فى القاهرة يعلم الناس الفقه فى مسجد الفيلة فأمر رسوله أن يبلغه السلام وقال فى رسالته «طهر باطنك قبل ظاهرك» ودخل الرسول بهذه الرسالة على شقيقه موسى فوجده يشرح للناس كتاب الطهارة، فلما قرأ رسالة شقيقه الدسوقى، قام من درسه وسافر إلى شقيقه بمدينة دسوق فوجده قد مات، فتولى خلافته.

وأوضح أن مسجد الدسوقى من المساجد العريقة على مستوى العالم الإسلامى لوجود ضريح شيخ الطريقة البرهامية، ومساحته 6620 مترا مربعا، وطوله 95 مترا وعرضه 73 مترًا، ويسع 25 ألف مصل، وبه مصلى للسيدات من طابقين ومكتبه إسلامية متميزة بها أمهات الكتب، ويقع الضريح بالجانب الشرقى للمسجد، مع ضريح شقيقه سيدى موسى، ومكان الضريح هو خلوة سيدى إبراهيم الدسوقى، وبدأ بناء المسجد فى عهد الأشرف قلاوون سلطان مصر، حينما جاء معتذرا له، وأمر ببناء زاوية صغيرة يتعبد فيها الدسوقى وبعد موته دفن فيها، وفى عهد السلطان قايتباى أمر بتوسعة المسجد وبناء ضريح يليق بصاحبه، وسنة 1880م فى عهد الخديو توفيق أمر بتوسعة الضريح وبناء المسجد على مساحة 3000 متر، وسنة 1969م فى عهد الرئيس جمال عبدالناصر، وصلت مساحة المسجد إلى 6420 مترا، وبه 11 بابا و4 مآذن، وبه قبة كبيرة فوق الضريح، ويضم 140عامودا و8 أعمدة بالضريح و10 بمصلى السيدات، وكان الظاهر بيبرس قد عين الدسوقى شيخا للإسلام، وظل به حتى مات.

وحول كرامات «الدسوقى»، قال الشيخ محمد مختار أبوزيد، وكيل الطرق الصوفية بكفرالشيخ «فى الاحتفال بمولده السنوى يأتى إليه مريدوه من أنحاء العالم الإسلامى والأوروبى وأمريكا، ويحضر مندوبا عن رئيس الجمهورية والمحافظ والآلاف من محبيه فى ليلة الختام وهى ليلة إيمانية يعددون فيها مناقبه وسيرته العطرة، ثم يشترى المريدون، عقب زيارته، الحمص والحلوى من التجار المتواجدين حول ضريحه.

د. محمد شاكر وزير الكهرباء لـ«المصري اليوم»: الزيادة الحالية ضماناً لعدم انقطاع التيار

نور فى حوار لـ«المصرى اليوم»: «رحيم» انطلاقتى الجديدة.. وياسر جلال «مبيهزرش»

الأسد يتحدث عن تواصل روسي أميركي إسرائيلي ازاء مصير الجنوب السوري (قناة ايرانية)


بتاريخ:  2018-06-14


التعليقات على الموقع تعكس آراء كتابها ولا تعكس آراء الموقع.
يمنع أي لفظ يسيء للذات الالهية أو لأي دين كان أو طائفة أو جنسية.
جميع التعليقات يجب أن تكون باللغة العربية.
يمنع التعليق بألفاظ مسيئة.
الرجاء عدم الدخول بأي مناقشات سياسية.
سيتم حذف التعليقات التي تحوي إعلانات.
التعليقات ليست للتواصل مع إدارة الموقع أو المشرفين. للتواصل يرجى استخدام صفحة اتصل بنا.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
يجب ملىء حقل الاسم.
يجب ملىء حقل العنوان.
يجب ملىء حقل الرساله.