بالأرقام .. كم تبلغ تكلفة إنشاء المرحلة الثالثة بمترو الأنفاق     "الرئاسة": العلاقات بين مصر وروسيا تاريخية     صحيفة إسرائيلية: فتح معبر القنيطرة اعتراف من إسرائيل بسيطرة الأسد     تجديد حبس متهمين بالمحور الإعلامي للإخوان     النواب يهدد الحكومة بإقرار قانون المشروعات الصغيرة حال تأخرها     توقف العمل بوحدة فيروس سى بالوسطانية لـ تعدي مواطن على الأطباء     إيهاب واصف: الذهب يسجل أعلى مستوى له منذ 3 أشهر     منح مجانية للمتفوقين من أبناء محافظة شمال سيناء     شاهد ..أول صور لوصول الرئيس السيسي إلى موسكو     انطلاق مبادرة مدرستي نظيفة بمدارس إدارة أسوان التعليمية     سياسي أمريكي: ترامب غير قادر على مواجهة السعودية عسكريا.. فيديو     رحلة سياحية تاريخية للاعبي البرازيل في أحضان السعودية .. صور     محافظ أسوان يدشن 7 أتوبيسات نقل داخلي .. فيديو وصور     زيارة السيسي إلى روسيا في عيون النواب.. زعيم الأغلبية: موسكو شريك أساسي في بناء مصر الجديدة.. عجمي: انطلاقة حقيقية بعد ثورة 30 يونيو.. وعامر: الاستثمارات الروسية في القاهرة تتعدى 25 مليار دولار     إسماعيل نصر الدين: زيارة السيسي إلى موسكو تحمل الخير لبلدنا     الكرملين: لا صحة لمزاعم "ترامب" بشأن تورط "بوتين" بقضية "سكريبال     بريطانيا تعلن عن صندوق بـ 12 مليون جنيه إسترليني لدعم الإصلاح التعليمي في مصر     "ترامب" يجرى اتصالًا مع الملك سلمان بشأن اختفاء جمال خاشقجى     "شيحة" يسلم رئيس الوزراء ملف 100 قرية خالية من فيروس C     تحصين وترقيم 172 ألف رأس ماشية ببني سويف     محافظ القليوبية: تسليم 3 كباري نهاية أكتوبر بعد تطويرها     مسؤول أميركي: ما زلنا نستهدف وقف صادرات نفط إيران تماماً     تونس: الخلافات السياسية تعمق أزمة هيئة الانتخابات     مصر: منظمات حقوقية ترصد سهولة إصدار أحكام الإعدام     اعتقالات جديدة تطاول ناشطين ومحامين مصريين    


أقلام وآراء » المصري اليوم » صدام غير مطلوب

اشترك لتصلك أهم الأخبار

من هذا المنطلق يمكننا النظر إلى التصريحات الأمريكية المتعلقة بتشكيل حلف فى منطقة الشرق الأوسط لمواجهة إيران. أين دور جامعة الدول العربية فى أمر كهذا؟. الجامعة منذ أنشئت عام 1945 وهى مشروع قومى خال من الشبهات. الهدف منها اتحاد كل الدول العربية. لكنها لم تتجاوز الفكرة ليتم تنفيذها عمليا على أرض الواقع.

بينما هناك نموذج آخر يتمثل فى الاتحاد الأوروبى. أنشئ عام 1993 فى ماستريخت بهولندا. تقريبا نصف قرن يفصل بينه وبين جامعة الدول العربية. الفارق بين الاتحاد الأوروبى والجامعة العربية. أن الاتحاد كان حريصا على اتخاذ إجراءات عملية تفتح الحدود بين الدول وبعضها البعض. تحدد المعاملات. كان الاتحاد مرتبطا بآلية عملية تحقق فكرته على أرض الواقع فى نهاية الأمر.

فكرة الوحدة فى الاتحاد الأوروبى تتحقق عاما بعد عام: فى شكل العملة. فى التعامل التجارى. فى التكامل الاقتصادى. فى المواقف السياسية. فى الكثير من المظاهر العملية.

بينما الجامعة العربية توقفت عند الفكرة. لم ترتبط بآلية عملية كما فعل الاتحاد الأوروبى.

الحلف الذى تدعو أمريكا إليه اليوم. من خلال السعودية ومصر والاردن. ما يطلق عليه «ناتو عربى». هذه القوة ستكون مشبوهة.

اقتراح سيرفض من مصر غالبا. لأنه يتعارض مع الثوابت المصرية. تماما مثلما رفضه النحاس باشا قبل ثورة 23 يوليو. وكما رفض عبدالناصر فكرة حلف بغداد بعد الثورة. وهو الحلف الذى سعت أمريكا لإنشائه فى الشرق الاوسط.

مثل هذا الاتحاد أو الحلف الجديد. بالطبع ستبحث أمريكا عن دور لها فيه. وأيا كان دورها ستبتز الدول العربية وتقول لهم: أنا أحميكم وأوقع معكم اتفاقية دفاع. فيجب أن تدفعوا. كما يحدث الآن فى العلن.

لماذا لا نتحرك بشكل استباقى. بدلا من طرح هذه الفكرة رسميا وترفضها مصر. مثل ثوابتها فى رفض الاعتداء على أى دولة عربية. وموقفها من الحفاظ على وحدة سوريا؟.

فإذا بدأنا نحرك هذه الفكرة عمليا. من خلال الجامعة العربية. بحيث تلد من رحمها هذه المبادرة. نتجنب بها صداما غير مطلوب ومواجهة بلا داع.


بتاريخ:  2018-10-11


كلمات دالّة:
التعليقات على الموقع تعكس آراء كتابها ولا تعكس آراء الموقع.
يمنع أي لفظ يسيء للذات الالهية أو لأي دين كان أو طائفة أو جنسية.
جميع التعليقات يجب أن تكون باللغة العربية.
يمنع التعليق بألفاظ مسيئة.
الرجاء عدم الدخول بأي مناقشات سياسية.
سيتم حذف التعليقات التي تحوي إعلانات.
التعليقات ليست للتواصل مع إدارة الموقع أو المشرفين. للتواصل يرجى استخدام صفحة اتصل بنا.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
يجب ملىء حقل الاسم.
يجب ملىء حقل العنوان.
يجب ملىء حقل الرساله.