أزمة في البيت الأبيض.. ميلانيا ترامب تطالب بفصل نائبة مستشار الأمن القومي     برلمانية: يجب إجراء دراسة متخصصة لتطوير شركات قطاع الأعمال العام     مستعربون يعتقلون طفلًا وفتى من بلدة العيسوية بالقدس     طبيب يحذر: أدوية ممنوع استخدامها لفقدان الوزن.. فيديو     نجلة ستان لي تفجر مفاجأة عن اللحظات الأخيرة في حياة والدها     محافظ المنوفية يتفقد عددًا من مدارس ومخابز قرية كفر داود والطرانة.. ويحيل عدداً من الأطباء والإداريين للتحقيق بسبب الغياب.. وينصح الطلاب بضرورة تنظيم الوقت والاجتهاد ومراجعة الدروس     تامر حسني يكشف سبب طرده من معهد الفنون المسرحية     نانسي عجرم تصل للمليون الـ 15 بكليب بدنا نولع الجو.. فيديو     مصيلحي: رفضنا استقالة طولان عبر الواتساب.. ومش كل يوم هنغير جهاز فني.. فيديو     محام بلجيكي يكشف: فوائد الأموال الليبية المجمدة ذهبت لعدة شركات     ترامب يعتزم تعيين الجنرال جون أبى زيد سفيرًا لبلاده بالسعودية     مئوية الحرب الأهلية الأوروبية     أن تبقى عازباً     العقوبات الأميركية على إيران معركة عالمية     "أي عرب"     واشنطن تعرض مكافأة مالية لمن يقدم معلومات عن القيادي بحماس صالح العاروري     أمل تمنع زوجها جورج كلونى من ممارسة هوايته المُفَضّلة!     صورة للأمير تشارلز بمناسبة عيد ميلاده الـ70 بدون الملكة إليزابيث.. صور     انتخابات رؤساء الاتحادات الطلابية ومساعديهم بجامعة بنها.. اليوم     كتف قانوني.. مسلسل كوميدي إنتاج فلسطيني مصري     طريقة مبتكرة لتقديم أوراك الدجاج لأسرتك     اليوم.. نظر محاكمة 102 متهم بالتجمهر اعتراضاً على مقتل عفروتو     أشرف عبد الباقي يعلق على طريقة كلام أبو ليلة: الحلقة دي هتبقى مدبلجة.. فيديو     مصدر أمني يكشف حقيقة إطلاق أعيرة نارية تجاه صاحب معرض سيارات بالجيزة     مستعربون من الاحتلال يعتقلون طفلا وفتى من بلدة العيسوية بالقدس    


رأي » المصري اليوم » عاش هنا!

اشترك لتصلك أهم الأخبار

وبعد اليوم، سوف يكون فى إمكان العابر من أمام العنوان أن يتوقف قليلاً إذا استطاع، وأن يُلقى نظرة على مدخل العمارة، وأن يقرأ لوحة لامعة مُثبتة على يمين الداخل تقول إن أديب نوبل قد عاش هنا فترة من حياته، وإنه جاء الدنيا فى عام كذا، وغادرها فى عام كذا!.

اللوحة مزخرفة فى أطرافها الأربعة، ومساحتها فى حجم اللوحة التى تحمل الأرقام على أى سيارة، أو أكبر قليلاً، وتحمل كوداً إلكترونياً أسفلها، يمكنك إذا استعملتَه على موبايلك أو على الـ«آى باد» أن تعرف كل التفاصيل عن صاحب الاسم المحفور على اللوحة!.

والقصة أن جهاز التنسيق الحضارى فى وزارة الثقافة يتبنى مشروعاً بتثبيت 200 لوحة فى أنحاء القاهرة، وأن لوحات مشابهة لهذه اللوحة الموجودة فى شارع النيل سوف تكون موجودة على مدخل كل مبنى آخر أقام فيه عظيم من عظماء هذا البلد!.

ولابد أن المشروع تعويض جزئى عن تقصير فادح، وعن عجز واضح، وعن عدم قدرة بلد بكامله على الاحتفاظ بالبيوت التى سكن فيها أدباؤه الكبار، ورموزه الباقية فى كل مجال، وفنانوه الذين أمتعوا الملايين على مدى العشرات من السنين.. ولايزالون!.

وليس برج أم كلثوم على شاطئ النيل، والذى قام على أنقاض بيتها، إلا دليلاً يعيد تذكيرنا بهذا العجز فى كل صباح، وكلما مررنا أمامه فى الاتجاهين!.

وسوف لا يصدق قارئ هذه السطور أن كوبا، التى تبعد عن ولاية فلوريدا الأمريكية بما لا يزيد على مائة كيلومتر، تحتفظ إلى اليوم بالبيت الذى أقام فيه أديب الولايات المتحدة الأمريكية العظيم، إرنست هيمنجواى.. فهناك عاش سنوات فى بيت فوق ربوة، ولاتزال متعلقاته كلها موجودة ومتاحة أمام كل سائح، رغم أنه لم يكن كوبياً، ولم يحمل جنسية كوبا فى أى يوم، ورغم ما كان من عداء بين بلاده وكوبا، التى تعرضت لحظر أمريكى عليها دام أكثر من نصف القرن!.

«التنمية المحلية» توجه المحافظات بإزالة آثار السيول ومتابعة نماذج التنبؤ


بتاريخ:  2018-11-09


كلمات دالّة:
التعليقات على الموقع تعكس آراء كتابها ولا تعكس آراء الموقع.
يمنع أي لفظ يسيء للذات الالهية أو لأي دين كان أو طائفة أو جنسية.
جميع التعليقات يجب أن تكون باللغة العربية.
يمنع التعليق بألفاظ مسيئة.
الرجاء عدم الدخول بأي مناقشات سياسية.
سيتم حذف التعليقات التي تحوي إعلانات.
التعليقات ليست للتواصل مع إدارة الموقع أو المشرفين. للتواصل يرجى استخدام صفحة اتصل بنا.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
يجب ملىء حقل الاسم.
يجب ملىء حقل العنوان.
يجب ملىء حقل الرساله.