حبس صاحب شركة توظيف وهمية لتسفير الشباب للخارج     الصناعة تكلف التصديري للكيماويات بإعداد استراتيجية لزيادة صادرات الأسمدة     مدرب منتخب تونس يستبعد لاعبي الترجي من مواجهة مصر     اعتقال 3 أشخاص والعثور على مواد متفجرة جاهزة للاستعمال في تونس     كريستيانا بالمر تشكر وزيرة البيئة علي حسن تنظيمها لمؤتمر التنوع البيولوجي     طلب إحاطة عن آثار كفر الشيخ: أقدم فنار مصري أكلته البارومة.. وطابية عرابي أصبحت خردة     انطلاق فعاليات الليالي الثقافية بأسوان .. صور     ترامب يعين الجنرال جون أبي زيد سفيرا لدى السعودية     اليوم.. محافظ كفر الشيخ يضع إكليلا من الزهور على نصب شهداء البرلس     تسجيلات اغتيال خاشقجي تصدم ضابطًا سعوديًّا: القاتل كان تحت تأثير الهيروين     الليلة.. حفل المطرب مصطفى خيرى بساقية الصاوى     الأسطورة الشعبية "بهية وياسين" فى عرضين بمسرح سيد درويش     23 نوفمبر.. حفل تامر حسنى مع الـ "DJ" العالمى ديفيد فانديتا بالشروق     مسؤول يمني: الحوثيون قدّموا عرضًا بتسليم ميناء الحديدة.. و«هذا» شرطهم     "جدل الإنسان والمكان فى روايات عبد الرحمن منيف".. جديد مقاربات     "سوف أشبه جدتى" على طاولة مختبر السرديات     ترامب يعيّن الجنرال المتقاعد جون أبي زيد سفيراً في السعودية     اجتماع غير مثمر لمجلس الأمن الدولي حول غزة     التليفزيون الفرنسي يشيد بتجربة الحافلات الكهربائية في الإسكندرية     أزمة في البيت الأبيض.. ميلانيا ترامب تطالب بفصل نائبة مستشار الأمن القومي     حكم وضوء من صافح زوجته     برلمانية: يجب إجراء دراسة متخصصة لتطوير شركات قطاع الأعمال العام     أطعمة تعزز طاقتك وتحسن حالتك النفسية.. أغربها الفيشار     محمد عساف يتساوى مع نانسي عجرم ويصل للمليون الـ15 بـ مكانك خالي     علاء عبد الغني يكشف مفاوضات الأهلي لضم طاهر محمد طاهر.. فيديو    


أخر الأخبار » العربي » عودة الاتهامات الكيدية للعراق: الضحية هذه المرة نائب سابق

أثار اعتقال السلطات العراقية عضو البرلمان السابق ضياء الدوري، وتداول صوره وهو معتقل في وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي، جدلاً سياسياً وأمنياً. ففي الوقت الذي أكد رئيس جهاز الأمن الوطني وزير الداخلية السابق، قاسم الأعرجي، أن الدوري اعتقل بـ"تهم كيدية"، تشير مصادر أمنية إلى أن "سياسيين يختلفون معه يقفون وراء تلفيق القضية له".

وأكد مصدر أمني عراقي مطلع، أن سياسيين وقيادات في الحشد العشائري بمحافظة صلاح الدين (شمال العراق) يقفون وراء إثارة قضية النائب السابق ضياء الدوري، مؤكداً لـ"العربي الجديد" وجود أنباء تشير إلى أن المعلومات التي قُدّمت ضده "كيدية تتعلق بخلافات سياسية سابقة تعود إلى الحملات الدعائية التي سبقت الانتخابات التشريعية التي جرت في مايو/ أيار الماضي".

وأوضح المصدر أن "ملف الدوري يشير إلى عدم تورطه بأية قضايا سابقة من أي نوع"، مرجحاً أن تُحسم المسألة أمام القضاء خلال الأيام المقبلة.

إلى ذلك، أكد الأعرجي أن "الدوري سيغادر السجن عاجلاً أم أجلاً"، واصفاً النائب السابق بـ"الرجل المسالم".

ونقلت وسائل إعلام محلية عن الأعرجي قوله إن للدوري "مواقف جيدة"، مبيناً أن "ما جرى له لا يتجاوز كونه قضية كيدية".

وشدد على ضرورة محاسبة من قام بتسريب صوره وهو معتقل إلى وسائل الإعلام، مضيفاً "كفانا من سياسة صنع الأعداء وإثارة الأحقاد".

وتداولت وسائل إعلام محلية ومواقع التواصل الاجتماعي صور النائب السابق ضياء محي خلف عبدالله الدوري وهو يرتدي الزي العربي "الدشداشة"، ويحمل ورقة مكتوب عليها مولده عام 1962، واسم والدته، وأنه معتقل وفق قانون مكافحة الإرهاب.

وفي السياق، قال عضو البرلمان العراقي أحمد عبدالله الجبوري أن النائب السابق ضياء الدوري "اعتقل بقضية عشائرية لا علاقة لها بالإرهاب"، معبراً عن استغرابه من "تحول نزاع عشائري بسبب أرض إلى اتهامات بالإرهاب".

وأوضح الجبوري أن "الأشخاص الذين قدموا الشكوى ضد النائب السابق أقوياء، تواطأ معهم عناصر شرطة لم يتعظوا ولم يحافظوا على التضحيات التي أُعطيت من أجل تحرير الأراضي من سيطرة تنظيم "داعش" الإرهابي"، مبيناً أن "بعض عناصر الأمن متورطون بالفساد والتجني والتضليل".

وتابع أن "ضياء الدوري من عائلة فقيرة ومتواضعة، ولو كان ينتمي لحزب متنفذ لما حصل ما حصل"، واصفاً ما جرى بـ"الإهانة التي تُوجَّه للسلطة التشريعية في العراق".

وأضاف: "من جانبي تابعت الموضوع، وشكلت لجاناً تحقيقية، والضابط الذي قام بنشر الصورة ومن معه تم احتجازهم من قبل قيادة شرطة صلاح الدين، وهم الآن على ذمة التحقيق"، مطالباً وسائل الإعلام بتقصي الحقائق قبل نشرها.

يشار إلى أن التهم الكيدية الجاهزة ظهرت خلال حقبة رئيس الوزراء السابق نوري المالكي (2006-2014)، وتسببت بزج الآلاف في السجون نتيجة لوشايات "المخبر السري سيئ الصيت"، إلا أن هذا الأمر تراجع بشكل كبير في حكومة العبادي (2014-2018)، ليعود اليوم بقوة، ويلاحق سياسيين ونواباً سابقين.


بتاريخ:  2018-11-09


التعليقات على الموقع تعكس آراء كتابها ولا تعكس آراء الموقع.
يمنع أي لفظ يسيء للذات الالهية أو لأي دين كان أو طائفة أو جنسية.
جميع التعليقات يجب أن تكون باللغة العربية.
يمنع التعليق بألفاظ مسيئة.
الرجاء عدم الدخول بأي مناقشات سياسية.
سيتم حذف التعليقات التي تحوي إعلانات.
التعليقات ليست للتواصل مع إدارة الموقع أو المشرفين. للتواصل يرجى استخدام صفحة اتصل بنا.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
يجب ملىء حقل الاسم.
يجب ملىء حقل العنوان.
يجب ملىء حقل الرساله.