تكريم 50 فائزا بمسابقة حزب مستقبل وطن بالفشن لألعاب القوى.. صور     الأرصاد: الطقس شديد البرودة ليلا.. والصغرى في القاهرة 15 درجة     ضبط 583 مخالفة مرورية متنوعة بأسوان في حملة ليلية     لحظة بلحظة liverpool vs napoli بث مباشر اليوم فى دورى الابطال     كاتب بريطاني: ترامب محظوظ لأنه في البيت الأبيض وليس الإليزيه     ضبط 9 عاطلين بأسوان بحوزتهم أسلحة نارية وكمية من الأقراص المخدرة     الإسماعيلي والرجاء المغربي يختمان مباريات دور الـ16 لكأس زايد.. اليوم     تعليم أصحاب الاحتياجات الخاصة على قائمة وزارة الهجرة بمؤتمر مصر تستطيع بالتعليم.. والمصريون بالخارج: خطوة جيدة لتطوير المجال     بالصور.. "الدستور" فى كواليس تسجيل "شبهك أوى" للفنان هانى شاكر     برلماني: التحصيلات الإلكترونية تحارب الفساد المالي والبيروقراطية الإدارية     رابط شغال مشاهدة مباراة ليفربول ونابولي اليوم 11-12-2018     نظر دعوى بطلان القانون المدني 5 يناير المقبل     سيميوني: جماهير ريال مدريد يتسمون بالبرود     الأرصاد: طقس اليوم شديد البرودة ليلًا.. والقاهرة 21 درجة     هل استهدفت الشرطة الفرنسية الصحافيين والمصورين؟     "بيروت آند بيوند"... ما بعد الختام     رحيل الفنان الكوميدي محمود القلعاوي عن 79 سنة     مصادر تكشف ما وراء "فيديو الهرم الإباحي"...إحياء مشروع خصخصة إدارة المنطقة السياحية     موسم 2019... إنتاج درامي غزير     دراسة: النوم على البطن كارثة     روائع قيثارة الغناء ليلى مراد في احتفالية القومي للمسرح.. صور     شاهد.. السلطانة هويام تزور الأهرامات     لجنة الثقافة والإعلام بمجلس النواب تستضيف إيناس عبد الدايم.. اليوم     وزير سابق: الفساد الإداري يكبد الدولة خسائر أكثر من المالي     مجاهد: قرارات جديدة في 2019 ستغير منظومة التعليم الفني.. فيديو    


أقلام وآراء » المصري اليوم » فرنسا ليست مصر

اشترك لتصلك أهم الأخبار

فرأينا أخبارا ومقالات وأحاديث للتوك شو تتحدث عن عظمة الشعب المصرى الذى تحمل صعوبة الإجراءات الاقتصادية بلا اعتراض مع أن الأمر يتعلق بالأساس بالسياسات البيئية للحكومة الفرنسية تلك التى سعت إلى رفع سعر البنزين بهدف تقليل الاعتماد على الوقود وتشجيع السيارات الكهربائية صديقة البيئة. وهو حتى ما دفع ترامب إلى التهكم على السياسات الفرنسية البيئية تلك التى تغاضى عنها هو بدم بارد.

وأخرى أكدت أن عناصر إسلامية التحقت بالمظاهرات فى فرنسا مع أن الأمر يتعلق بسكان الضواحى والأرياف والمدن الصغيرة الفرنسية٬ هؤلاء الذين قرروا الاحتجاج لاعتمادهم بدرجات كبيرة على التنقل بالسيارات الخاصة٬ وعدم قدرتهم المادية على مواكبة ارتفاع الأسعار. وهو ما دعمه اليمين المتطرف فى البداية قبل أن ينضم إلى التظاهرات أو يدعمها بعض المجموعات اليسارية والنقابية أيضًا.

وأخرى تحدثت عن محاولات لإسقاط الدولة الفرنسية فى إشارة إلى أحداث العنف التى شابت هذه التظاهرات، مع أن الأمر لا علاقة له بالدولة إطلاقًا٬ فالغالبية العظمى تعترف بشرعية النظام الفرنسى٬ بل يتعلق٬ بالأساس٬ ببحث مجموعات شعبية لإيصال صوتها ومطالبها. وبما أن هذه الاحتجاجات لا تؤطرها نقابات أو أحزاب منظمة٬ فشابها العنف الذى عادة ما يصاحب مثل هذه النوعية من التظاهرات. فالتنظيمات السياسية والنقابية تحمى وتسهل عملية التفاوض٬ وهو ما لا يفهمه البعض حتى الآن.

أما عندما تراجع ماكرون وحكومته أمام هذه الاحتجاجات الممتدة زمنيًا ومكانيًا٬ فقرر تعليق رفع أسعار الوقود لعدم وجود اتفاق مجتمعى بشأنها٬ سكتت وسائل الإعلام المصرية٬ ولم تعد تتحدث فى الأمر. فلا يبدو أنه على هواها أو هوى النظام الحالى فى مصر. فالحقيقة هى أن هذه المظاهرات نجحت بالفعل فى الوصول إلى مأربها ألا وهو إجبار الحكومة الفرنسية على التراجع عن قرار لم يوافق عليه المجتمع٬ خاصة أن استطلاعات الرأى الفرنسية أكدت دعمها لهذه الاحتجاجات بنسبة فاقت الستين بالمائة. وبما أن فرنسا ليست مصر٬ فقد استجاب نظام ماكرون مقرًا بأن أى إجراء لا يتوافق بشأنه المجتمع لابد أن يتم تعليقه لحين التحاور الكافى بشأنه.


بتاريخ:  2018-12-06


كلمات دالّة:
التعليقات على الموقع تعكس آراء كتابها ولا تعكس آراء الموقع.
يمنع أي لفظ يسيء للذات الالهية أو لأي دين كان أو طائفة أو جنسية.
جميع التعليقات يجب أن تكون باللغة العربية.
يمنع التعليق بألفاظ مسيئة.
الرجاء عدم الدخول بأي مناقشات سياسية.
سيتم حذف التعليقات التي تحوي إعلانات.
التعليقات ليست للتواصل مع إدارة الموقع أو المشرفين. للتواصل يرجى استخدام صفحة اتصل بنا.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
يجب ملىء حقل الاسم.
يجب ملىء حقل العنوان.
يجب ملىء حقل الرساله.