أقلام وآراء » المصري اليوم » الكتابة السوداء!

اشترك لتصلك أهم الأخبار

لم نعرف بعد الحبر الأبيض، الحبر عادة أسود أو أزرق، للأسف لون الحبر كَرَف على الكتابة، وجبة صباحية/ مسائية، كالطبخة السوداء، اختفت الكتابة البيضاء تحت وطأة سواد يغشى النفوس، الكتابة السوداء تعجب الذي في قلبه مرض، سواد القلوب كارف على السطور.

الكتابة بالحبر الأسود صارت طقسًا مرعيًا، تجلب إلكترونيا إعجابات، ولايكات، وتسجل أكثر قراءات، وتتصدر التريندات، وكلما اسودت سطور المقال راجت في الأسواق السوداء، ورحبت بها المواقع الرمادية والمنتديات المخططة أبيض على أسود.

أخشى سوق الكتابة البيضاء جَبَر، ورق الصحف لا تسوده إلا السطور السوداء، مارق من يكتب بالحبر الأبيض في هذه الأيام السوداء، الكتابة السوداء تصنف شجاعة، معارضة، الكتابة البيضاء تصنف موالسة، الكتابة السوداء تكسب كثيرًا، السواد مهنة، سودها أكثر تربح شعبية، ترسم شجاعًا وأنت فحسب موْتور وقلبك أسود.. كل هذا السواد!!.

لماذا تشيع الكتابة السوداء في الأسواق، وتخيم على الأجواء، لكل ظاهرة أسبابها، الكتابة السوداء ظاهرة للعيان، بعيدًا تمامًا عن اتهامات التخوين المعلبة في علب سوداء، أو غيرها من المصطلحات المصكوكة صكًا مؤامراتيًا، الكتابة السوداء يقينًا تعبر في الغالب من الأحوال، عن حالة مزاجية سوداوية تغشى قطاعات واسعة من الكتّاب، نحسن الظن بالجميع، ولسنا براء وكتابتنا ليست دومًا بيضاء.

معدلات السواد في المجتمع تنتج كتابتها وكتّابها، الأقلام تملأ بطونها من حبر المجتمع، تفرز من هذا الحبر سطورًا، وتنسج على منوال الحزن، الشكوى من الحال جد شائعة، كل يشكو حاله لحاله، وكل يغنى على مواله الحزين، وكل يعزف على لحن حزين، إذًا لماذا الكتابة كتعبير عن الحال لا تكون سوداء؟ الأبيض خلّص ما تبقى في المحبرة سوى أحبار سوداء.

خلاصته إذا ما تجمعت السحب السوداء في السماء، فلا تخشَ ولا تجزع، إنه المطر سينهمر من اصطكاك السحاب، يسقى الأرض العطشى للأمل، سوِّدوها أنى شئتم، لوِّنوا السحاب بسناج صدوركم الممتلئة بالسواد، ستمطر خيرًا على أرض مصر، فيها نماء بإذن الله.


بتاريخ:  2019-12-03


كلمات دالّة:
التعليقات على الموقع تعكس آراء كتابها ولا تعكس آراء الموقع.
يمنع أي لفظ يسيء للذات الالهية أو لأي دين كان أو طائفة أو جنسية.
جميع التعليقات يجب أن تكون باللغة العربية.
يمنع التعليق بألفاظ مسيئة.
الرجاء عدم الدخول بأي مناقشات سياسية.
سيتم حذف التعليقات التي تحوي إعلانات.
التعليقات ليست للتواصل مع إدارة الموقع أو المشرفين. للتواصل يرجى استخدام صفحة اتصل بنا.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
يجب ملىء حقل الاسم.
يجب ملىء حقل العنوان.
يجب ملىء حقل الرساله.