أقلام وآراء » المصري اليوم » «الثورجية» استر فهمى

اشترك لتصلك أهم الأخبار

اتجهت المظاهرة النسائية إلى بيت سعد باشا وحاصرتهن قوات الاحتلال ووقفن تحت الشمس المحرقة ثلاث ساعات، وإثر تشكيل الوفد المصرى تكونت هيئة وفدية من النساء سنة 1919 لتمثيل المرأة المصرية فى المطالب القومية، وقال سعد بعد عودته من منفاه، إن المرأة قد شاركت بجهد خلاق فى نهضتنا الحاضرة وأثبتت شجاعتها فى موقفها أيام الثورة فلتهتفوا جميعا تحيا السيدة المصرية، لقد شاركت استر فهمى ويصا فى المؤتمرات والاجتماعات والاحتجاجات والمظاهرات واللجان العادية والمركزية والاتحادات النسائية.

ومنذ ولدت بأسيوط فى 19 فبراير 1895 كان اسمها «إستر أخنوخ فانوس» وبعدما تزوجت فى 24 يوليو 1913 من فهمى ويصا صار اسمها «إستر فهمى ويصا» وكانت فى 1901 قد التحقت بمدرسة الإرسالية الأمريكية وانضمت هى وزوجها للوفد عام 1919، وفى 16 مارس 1919 اشتركت فى أول مظاهرة نسائية تطالب بالاستقلال، وفى 1919 تشكلت لجنة الوفد المركزية للسيدات واختيرت هدى شعراوى رئيسة، وإستر فهمى نائبة للرئيسة، وفكرية حسن وإحسان القوصى للسكرتارية، وفى 1923 تشكل الاتحاد النسائى تحت قيادة هدى شعراوى، وعضوية إستر فهمى ويصا، وقد أسست إستر جمعية المرأة الجديدة، وارتبطت بجمعية الشابات المسيحيات، ثم أسست جمعية العمل لمصر عام 1924 إلى أن توفيت فى الإسكندرية فى 28 أغسطس 1990.

وفى 13 ديسمبر 1919 اجتمع عدد كبير من نساء مصر، وعرف هذا الاجتماع المهم باسم اجتماع الكاتدرائية المرقصية.

واحتجت السيدات المصريات على نفى الزعماء، واحتجت أيضا على وزارة يوسف وهبة باشا، وعلى لجنة ملنر وطالبن بضرورة إعلان استقلال مصر. ونقرأ من بين أسماء الموقعات على هذه القرارات أسماء: هدى شعراوى، استر فهمى ويصا، حرم محمد بك على المحامى، وبرلنتى ويصا واصف، ونعيمة أبو أصبع، وحرم الدكتور إبراهيم المنياوى، وعائشة أبوشادى، وحرم محمد بك نجيب.

وبعد أن تم الإفراج عن سعد باشا تألفت لجنة للسيدات فى أوائل يناير 1920م وأصدرت احتجاجات على بلاغ ملنر، الذى أصدره فى 29 ديسمبر 1919، وكان التوقيع باسم هدى شعراوى رئيسة اللجنة المركزية للسيدات المصريات.

وكان للجنة الوفد المركزية للسيدات نشاط ملحوظ. أصدرت بيانا بأن مطلب مصر الوحيد هو الاستقلال التام، واحتجت على وزارة عدلى يكن باشا لمحاولاته الإيقاع بين زغلول باشا والسراى، واحتجت على مشروعات عدلى الخاصة بالمفاوضات، وقامت اللجنة بمظاهرة نسائية وأعقبتها مظاهرة ثانية بالقاهرة، ومظاهرة نسائية ثالثة بالإسكندرية، ومظاهرة نسائية رابعة بمدينة طنطا، وتوالت بيانات اللجنة المركزية للسيدات احتجاجا على ملنر وعدلى يكن، وتأييداً لسعد باشا، وتأكيداً على الاستقلال التام. ونقرأ التوقيعات ومنها: هدى شعراوى، وفكرية حسن، وإستر فهمى ويصا، وبرلنتى ويصا واصف، وبهيرة حرم نجيب فتحى باشا، وعنايات سلطان باشا.

وفى 23 مارس 1921م أرسلت لجنة الوفد المركزية للسيدات خطابا إلى عدلى باشا يعبرن عن أمهلن فى عدم التنازل عن مطالب مصر الوطنية، وعدم نسيان شهداء الوطن الرجال والنساء، وأعلن سعد باشا عدم الثقة فى وزارة عدلى وتفجر الخلاف القديم بين أعضاء الوفد، واستقال على شعراوى ومحمد على علوبة فنشر سعد باشا فى 19 إبريل عام 1921 بيانا إلى الأمة أعلن فيه المركزية للسيدات، وقررت سحب الثقة من هؤلاء الأعضاء وجددت الثقة فى رئيس الوفد.

وفى ديسمبر 1921 تم نفى سعد باشا، وفى أغسطس 1922 نقل لجزيرة سيشل، مما دفع لجنة الوفد المركزية للسيدات إلى أن ترسل فى لندن وإلى المعتمد البريطانى فى مصر، واحتجت اللجنة على قبول عبد الخالق ثروت تأليف وزارة واعتبارها جريمة فى حق الوطن. وأصدر الوفد فى 3 نوفمبر 1922 بيانا طالب فيه الحكومة بالسعى للإفراج عن سعد باشا، وطالب بضرورة وضع دستور للبلاد، وفى اليوم نفسه أصدرت لجنة الوفد المركزية للسيدات بيانا طالبت فيه الوزارة بوضع هذا الدستور، ووقعت على البيان هدى شعراوى وإستر فهمى ويصا، وإحسان أحمد، وروجينا خياط، ونعيمة أبو أصبع، وفى عهد الوزارة الحديدية- محمد محمود أغسطس عام 1928- اجتمعت ألفت راتب وإستر فهمى ويصا وحياة نور الدين، وروجينا خياط، وتماضر صبرى، ووجيدة ثابت، ورئيفة موسى. وأعلن الاحتجاج على موقف الحكومة غير المشروع من حل البرلمان وإثارة الرعب بين طبقات الشعب وأرسلت صورة من الاحتجاج إلى وزارة الخارجية البريطانية. بقى القول إن زوج إستر فهمى بك ويصا كان وزيرا للوقاية المدنية، وعضوا بمجلس الشيوخ، أما والدها أخنوخ فانوس فقد كان له دور فى الحياة الحزبية المصرية فى 1908 وقبل ذلك كان محاميا شهيرا بأسيوط والتحق بالجامعة الأمريكية ببيروت عام 1870 وعاد فى 1878، وأسس جمعية خيرية فى أسيوط لمساعدة منكوبى الأزمة الاقتصادية ونقص المواد الغذائية، واشتغل بالمحاماة أمام المحاكم الأهلية ابتداء من عام 1884 ومنحته الجامعة الأمريكية درجة الدكتوراة الفخرية عام 1910 ورأس المجلس الإنجيلى العام بالقاهرة.

رئيس لجنة مكافحة كورونا يحذر: متخوفون بشدة من عودة الإصابات للزيادة مع دخول الشتاء


بتاريخ:  2020-09-16


التعليقات على الموقع تعكس آراء كتابها ولا تعكس آراء الموقع.
يمنع أي لفظ يسيء للذات الالهية أو لأي دين كان أو طائفة أو جنسية.
جميع التعليقات يجب أن تكون باللغة العربية.
يمنع التعليق بألفاظ مسيئة.
الرجاء عدم الدخول بأي مناقشات سياسية.
سيتم حذف التعليقات التي تحوي إعلانات.
التعليقات ليست للتواصل مع إدارة الموقع أو المشرفين. للتواصل يرجى استخدام صفحة اتصل بنا.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
يجب ملىء حقل الاسم.
يجب ملىء حقل العنوان.
يجب ملىء حقل الرساله.